قصص .. مكتبة قصص الأوائل  
 
إعلانات
الرئيسية » قصص الهداية والتوبة

     
 
اضيف بواسطة admin

ذكرت مصادر مقربة من الفنانة الكويتية شمايل ان توبتها عن الفن نهائية وأنها تنوي قطع علاقتها بالساحة الفنية إلى الأبد بعد محاولة انتحارها اثر سماعها لواعظ ديني.

وذكرت المصادر ان شمايل كانت مع بعض زملائها وزميلاتها في سهرة خاصة للاستماع إلى بعض الكلمات والألحان التي تنوي تقديمها في ألبومها الجديد، وكان بين حضور هذه السهرة واعظ ديني كويتي جاء برفقة أحد أصدقائه الإعلاميين من اجل نصيحة وإرشاد بعض الفنانين والفنانات فطلب السماح له بالحديث لعشر دقائق فقط قبل ان يستأنف الحضور غناءهم والحانهم، ورغم انه كان في نظر كثير منهم ضيف ثقيل غير مرحب به فقد تحدث من القلب وتلى بعض الآيات وذكر بعض الاحاديث حول الذنوب والجنة والنار فما كان من شمايل الا ان بدأت بالبكاء وفجأت انطلقت صوب النافذة تريد إلقاء نفسها والانتحار تصرح: (هدوني ما عاد أبي هالدنيا واللي فيها) وكادت تسقط لولا عناية الله حيث تم انقاذها ومرة أخرى عاد الواعظ ليؤكد لها ان الانتحار اعظم جرماً من الغناء والمعاصي الأخرى وذكرها برحمة الله وعفوه وتلى قوله تعالى: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا...

القرائات : 144 | التعليقات : 0
 
     
 

 

 

     
 
اضيف بواسطة admin


جردوها من ملا بسها بل من كل شي ثم حملوها إلى مكان مظلم واقعة مبكية..؟

شدوا وثاقها .. وحرموها حواسها ... وشعرت بأنها موضوعة على ما يشبه الهودج .. في ارتفاعه وحركته ...
سمعت صوت حبيبها وسطهم .. ماله لا يعنفهم ... ماله لا يمنعهم من أخذها ...

صوت الخطوات الرتيبة تمشي على تراب خشن ... ونسائم فجرية باردة تلامس ثيابها البيضاء .. ورغم أنها لا ترى الا أنها تخيلت الجو من حولها ضبابيا ... وتخيلت الأرض التي هي فيها الآن أرضا خواء مقفرة ..

أخيرا توقفت الخطوات دفعة واحدة وأحست بأنها توضع على الأرض .. وسمعت الى جوارها حجارة ترفع وأخرى توضع .. ثم حملت ثانية .. وشاع السكون من حولها ... وأحست بالظلام ينخر عظامها ..

ومن أعلى تناهى لسمعها صوت نشيج ... انه ابنها .. نعم هو ... لعله آت لانقاذها

لكن ... ماذا تسمع انه يناديها بصوت خفيض : أمي ..
ومن بين الدموع يتحدث زوجها اليه قائلا :
تماسك ... انما الصبر عند الصدمة الأولى ... ادع لها يا بني ... هيا بنا ..

غلبته غصة ... وألقى نظرة أخيرة على الجسد المسجى...
القرائات : 175 | التعليقات : 0
 
     

     
 
اضيف بواسطة admin


الوحوش في الغابه ترعى ابناءها وتحرص عليها .. اما احد الاباء فقد تجرد من كافة القيم والمبادىء وافترس ابنته ذات ال 19 ربيعا .. الجريمه لم ترتكب مره واحده .. لكنها تكررت مرات ومرات طيلة 5 سنوات ظل فيها الاب وهو مهندس يعاشر ابنته ويجبرها على تناول حبوب منع الحمل .. وطيلة هذه الفترة كانت الفتاة تلتزم الصمت بعدما رسم لها والدها طريق الدمار والادمان باعطائها حبوبا مخدره حيث كان يدس لها الحبوب المخدره في اكواب العصير لتغيب عن واقعها ثم اعتادت على معاشرة والدها وهي التي ادمنت على الخمر والمخدرات ...!!
الاب الذي ارتدى لباس الوحشية وتجرد من الكرامه لم يكتف بابنته بل امتدت شهوته وغريزته الحيوانيه لتطال صديقة ابنته ،،17 عاما ،، حيث كانت مع ابنته تشاركان في عرض ،، الشوة ،، التى تقام داخل منزله الى جانب عدد من الفتيات الاندونيسيات جلبهن للعمل خادمات ولكن بالحقيقة كانت لهن وظيفه اخرى في عروض ،، الشوة ،، الاب المهندس كانت له تصرفات غريبه فقد كانت متعته لا تكتمل الا بتصوير ابنته عارية وكذلك صديقتها وبقية الفتيات !!
الفتاة تعيش حالة ضياع بسبب انفصال والديها وقد ابلغت الفتاة...
القرائات : 127 | التعليقات : 0
 
     

     
 
اضيف بواسطة admin

.ح.م.شاب ذهب إلى الخارج ..وتعلم وحصل على شهادات عاليه ثم رجع إلى البلاد..تزوج من فتاه غنيه جميلة كانت سببا في تعاسته لولا عناية الله.
يقول ح.ح.م. مات والدي وأنا صغير فأشرفت أمي علي رعايتي..عملت خادمة في البيوت حتى تستطيع أن تصرف علي ,فقد كنت وحيدها ..أدخلتني المدرسه وتعلمت حتى أنهيت الدراسة الجامعية .
كنت بار بها ..وجاءت بعثتي إلى الخارج فودعتني أمي والدموع تملاء عينيها وهي تقول لي :أنتبه ياولدي على نفسك ولا تقطعني من أخبارك ,وأرسل لي رسائل حتى أطمئن على صحتك.
أكمات تعليمي بعد مضي زمن طويل ،ورجعت شخصا أخر قد أثرت فيه الحضارة الغربيه..رأيت في الدين تخلفا ورجعيه..وأصبحت لا أ}من إلا بالحياة المادية_والعياذ بالله_.
وتحصلت على وظيفة عالية ،وبدأت أبحث عن الزوجة حتى حصلت عليها ،وكانت والدتي قد أختارت لي فتاة متدينه محافظة ،ولكني أبيت الا تلك الفتاة الغنية الجميلة لأني كنت أحلم بالحياة ( الأرستقراطية) كما يقولون..وخلا ل ستة أشهر من زواجي كانت زوجتي تكيد لأمي حتى كرهت والدتي ..وفي يوم من الأيام دخلت البيت وإذا بزوجتي تبكي ،فسألتهاعن السبب...

القرائات : 230 | التعليقات : 0
 
     

     
 
اضيف بواسطة admin

إنها قصة مؤثرة ، يرويها أحد الغيورين على دين الله ، يقول :
خرجت ذات يوم بسيارتي لقضاء بعض الأعمال ، وفي إحدى الطرق الفرعية الهادئة قابلني شاب يركب سيارة صغيرة لم يرني ، لأنه كان مشغولاً بملاحقة بعض الفتيات في تلك الطرق الخالية من المارة .
كنتُ مسرعاً فتجاوزته ، فلما سرتُ غيرَ بعيد قلتُ في نفسي :
أأعودُ وأنصح ذلك الشاب ؟ أم أمضي في طريقي وأدعهُ يفعل ما يشاء ؟
وبعد صراع داخلي دام عدة ثوانٍ فقط اخترتُ الأمرَ الأول .
عُدتُ ثانية ، فإذا به قد أوقفَ سيارته وهو ينظر إليهن ، ينتظر منهن نظرة أو التفاتة ، فدخلن أحد البيوت .
أوقفتُ سيارتي بجوار سيارته ، نزلتُ من سيارتي واتجهتُ إليه ، سلمتُ عليهِ أولاُ ، ثم نصحته فكان مما قلته له : " تخيل أن هؤلاء الفتيات أخواتك أو بناتك أو قريباتك فهل ترضى لأحدٍ من الناس أن يلاحقهن أو يؤذيهن ؟ "
كنتُ أتحدث إليه وأنا أشعر بشيء من الخوف ، فقد كان شاباً ضخماً ممتلئ الجسم ، كان يستمع إلي وهو مطرِق الرأس ، لا ينبَس ببنتِ شفة .
وفجأة ، التفت إلي ، فإذا بدمعة قد سالت على خده ، فاستبشرتُ خيراً ، وكان دافعاُ...

القرائات : 139 | التعليقات : 0
 
     

     
 
اضيف بواسطة admin

شاب عشق البحر وأحبه ، ولأجل ذلك اشترى مركباً ليبقى في البحر أطول وقت ممكن ، كيف لا وقد أصبح الموج النغمة الحالمة التي يحب أن يسمعها دائماً .
كان يتنزه مع أصدقائه فأراد الله به خيراً فحدثت المفاجأة !
يقول م . ص . ر :
كنت ذات يوم في البحر مع قاربي وحيداً ، أقطع الأمواج وكان الوقت قد قارب على الغروب ، وأنا أحب أن أبقى منفرداً في هذه الساعة بالذات ، أعيش مع أحلامي ، وأقضي أجمل أوقاتي مع الأطياف ، وأنا وحيد على الماء الأزرق ، وفجأة حدث ما لم يكن في الحسبان ، رأيت القارب وقد اعتلاني ، وأصبحت بين الماء أصارع الأمواج والموت معاً .
لم أستطع أن ألتزم بقارب النجاة أو بالطوق المعد لمثل هذه الحالات ، صرخت بأعلى صوتي : ' يا رب أنقذني ' صدرت هذه الصيحة من أعماق قلبي ولم أدرِ بنفسي .
غبت عن الوعي ..
بعدها استيقظت ، أجلتُ بصري يمنة ويسرة ، رأيت رجالاً كثيرين يقولون ' الحمد لله إنه حي لم يمت ' ومنهم اثنان قد لبسا ملابس البحر .
قالوا لي : ' الحمد لله الذي نجاك من الغرق ' لقد شارفتَ على الهلاك ، ولكن إرادة الله كانت لك رحمة ومنقذاً . لم أتذكر...
القرائات : 202 | التعليقات : 0
 
     

     
 
اضيف بواسطة admin


تقول هذه التائبة
ما اتعس الانسان حينما يعيش في هذه الحياة بلا هدف وما اشقاه حين يكون كالبهيمة لاهم له الا ان ياكل ويشرب وينام دون ان يدرك سر وجوده في هذه الحياة
لقد كان هذا هو حالي قبل ان يمن الله علي بالهداية لقد عشت منذ نعومة اظفاري في بيت متدين وبين ابوين ملتزمين كانا هما الوحيدين الملتزمين من سائر الاقارب والمعارف وكان بعض الاقارب يلومون والدي رحمه الله لانه لايدخل بيته المجلات الهابطة والات اللهو والفساد وينعتونه بالمتزمت والمعقد ولكنه لم يكن يبالي باقوالهم
اما انا فكنت بخلاف ذلك كنت مسلمة بالوراثة فقط بل كنت اكره الدين واهله واكره الصلاة وطوال ايام حياتي في المرحلة المتوسطة والثانوية لم اكن اركع لله ركعة واحدة واذا سالني والدي هل صليت اقول نعم كذبا ونفاقا ولقد كان لرفيقات السوء دور كبير في فسادي وانحرافي حيث كن يوفرن لي كل ما اطلبه من مجلات هابطة واغاني مجانة واشرطة خليعة دون علم والدي
اما اللباس فكنت لا البس الا القصير او الضيق وكنت اتساهل بالحجاب أتضايق منه لأنني لم اكن ادرك الحكمة من مشروعيته
ومضت...

القرائات : 197 | التعليقات : 0
 
     

     
 
اضيف بواسطة admin

قصتي مع ( فتون ) أحدى بنات الرياض بأمريكا !!!

((فتون ))... بقلبي صدأ يلتهب !!
هنا ....على صدري سجلت الشهقة الأولى وأنصرفت ....!!
زارتني ...وأنتشرت في كل كرياتي ...
هنا ... سكبت على كفي عصير من معاني الحب ...وأنتبهت !!
كانت ذاكرتي مغلقة ..ولها باب سري !!
واليوم ...كسرت عتبة أبوابي ،،، فاندلقت معركة ..
طرف صديق ..مشروع ضخم ..أسمه (( فتون))...
وطرف عدو ...وجه قبيح ..نكد ..أسمه (( الغربة))..
وفي سطرين مشتعلين خطتها من التنهيد أقلام النبض المسجى في أوتاري الجائعة ...أكتب كلمة صدق باهرة حد الإنتشاء !! وحلم سكري ضالع في جزر الملح !!
أربيه على من منديل أشواقي ....أهفهفه بأجنحة من القبلات أهدتها على جرحي نوارس طيفها الربيعي الغارق ...!!
هنا ..أكتب ..فاصلة من الزمن العاري...وخفقة من وطن ((الروح)) المهموم ...
وقبل ذا ..
لم أتعود يوما ما ..خطف أنة من حقول التفاح التي تلقيها بدلال ذاكرتي الكسيرة ... ولكنه قدري ...وموعدي ..مع البكاء ..والشوق ..والفرح ..والإنبهار ...
هنا في مدينة (( نيوريوك )) كان اللقاء...

القرائات : 177 | التعليقات : 0
 
     

     
 
اضيف بواسطة admin

وصلت الحدود بعد رحلة مضنية عانت فيها أشد المعاناة ، وقفت عن بعد لتتأمل الجبال الشاهقة تعلوها قمم الثلوج البيضاء ، مشت نحو نقطة التفتيش ببطء شديد ، تذكرت نصائح الأصدقاء حين عزمت على المجيء إلى هنا ، كلهم أنكروا فكرتها وحاولوا إقناعها بالعدول عن هذه المخاطرة ، لم تستجب لنصائحهم وأصرت على المجيء ، لم تكن تهتم بأي مكروه يمكن أن يقع لها ، لقد طغى على قلبها حبها لولدها الوحيد وقررت المجيء من أجله ، وصلت نقطة التفتيش فشعرت بنبض يتسارع ، تداخلت الأفكار في ذهنها وعملت الوساوس عملها ترى ماذا سيفعلون بي ؟ هل يطلقون النار علي ؟! أم يقومون باعتقالي كرهينة للمساومة ؟ أم يكتفون بعودتي خائبة دون تحقيق مطلبي ؟ نظرت أمامها فرأت رجالاً يحملون السلاح ويتلفعون بمعاطفهم اتقاء البرد وينتشرون على الطريق وفوق الهضاب ، تأملت وجوههم فاجتاح كيانها شعور بالأمان والطمأنينة ، تقدم منها شاب وضيء زينت محياه لحية كثة سوداء ، تبسم لها ونادى عليها ، تفضلي من هنا يا سيدة ، تقدمت وهي تتلفت يمنة ويسرة !! هل أستطيع مساعدتك يا خالة ؟ نظرت إليه بعينين حزينتين نعم يا بني أرجوك .. ماهي...

القرائات : 205 | التعليقات : 0
 
     

     
 
اضيف بواسطة admin

بدت أختي شاحبة الوجه نحيلة الجسم.. ولكنها كعادتها تقرأ القرآن الكريم..
تبحث عنها تجدها في مصلاها.. راكعة ساجدة رافعة يديها إلى السماء.. هكذا في الصباح وفي المساء وفي جوف الليل لا تفتر ولا تمل..
كنت أحرص على قراءة المجلات الفنية والكتب ذات الطابع القصصي.. أشاهد الفيديو بكثرة لدرجة أنني عرفت به.. ومن أكثر من شيء عرف به.. لا أؤدي واجباتي كاملة ولست منضبطة في صلواتي..
بعد أن أغلقت جهاز الفيديو وقد شاهدت أفلاما متنوعة لمدة ثلاث ساعات متواصلة.. ها هو الأذان يرتفع من المسجد المجاور..
* عدت إلى فراشي.. تناديني من مصلاها.. نعم ماذا تريدين يا نورة؟
قالت لي بنبرة حادة: لا تنامي قبل أن تصلي الفجر..
أوه.. بقي ساعة على صلاة الفجر وما سمعتيه كان الأذان الأولى..
بنبرتها الحنونة- هكذا هي حتى قبل أن يصيبها المرض الخبيث وتسقط طريحة الفراش.. نادتني.. تعالي يا هناء بجانبي..
لا أستطيع إطلاقا رد طلبها.. تشعر بصفائها وصدقها.. لا شك طائعا ستلبي..
ماذا تريدين..
اجلسي..
ها قد جلست ماذا لديك.....

القرائات : 129 | التعليقات : 0
 
     
 

 

 

[1] - 2 - [3] - [4]



اكتر المقالات قراءة
» قصه فتاة تمارس الجنس مع طفل
» شاب تعرض لاعتداء جنسي من شقيقاته السبع وبالـ
» قصة اغتصبـــــــونـــــــــــــي
» قصة صغيرونه عن حقوق الطفل
» زوج ينزع ثياب زوجته امام اصحابه
» قصة سعودي ليلة عرسه روعه ههههههه
» شاب يبوس فتاة امام الهيئه في مجمع الراشد!!!
» اخ يغتصب اخته!!! ارجوو منكم الدخوول
» سعودية تكتشف خدعة زوجها في أغرب جريمة خيانة
» الدروز وتاريخهم الخبيث !!
» قصة واقعيه حدثت لفتاه بدولة قطر
» معلمات اخر زمن
» مواقف محرجه
» رجل يحبس ابنته 16 عام في الحمام
» قصة واقعية مرعبه؟؟!!
» قصةمؤثرة جدا تقشعر لها الاجسام
» طفل يرسم .. وبعد أن رأت أمه رسمه أنهارات ..؟؟ !! ؟؟
» قصة أبو زيد الهلالي
» الآية التي أبكت الرسول عليه السلام
» تخدع زوجها..لـتمارس الجنس الجماعي كل ليلة
» انتبهو ياحرييييييييييييييييم
» بشروه اني أبرحل ( الجزء الثلاثون والأخــــــير777 )
» حقيقه مثلث برمودا ونظريته 2ّ من كاتب الموضوع قتيل الوهم
» غرام وانتقام
» أعظم قبيلة عربية
» خرجت رائحته بعد موته
» ليلة العيد تحولت الى رعب
» توبة امراة
» العصفور المغرور..
» قتلت امي وعشيقها

جميع الحقوق محفوظه © 2007 لقصص