قصص .. مكتبة قصص الأوائل  
 
إعلانات
الرئيسية » القصص القصيرة » شموع ميرهـ ... 3
 
 

 

 

     
 
شموع ميرهـ ... 3


الجزء الــــ(3)ــثالــــث ..
الدفعـــة الأولى
.
.
بو محمد وقف السيارة : يلا وصلنا ..انا بنزل وبفتح لج الباب لا تنزلين..
ميرة : ويه .. صدق انه خرف ..
وفتج لها الباب ..
ومن هني بدت أكبر تمثيلية في الكون..
مع عايلهـ غريبة جداً على ميرهـ ..
!!
.
.
مسك بومحمد يدها أو الأجدر ان نسميهـ ناصر عسب نحس انه اصغر من سنه شوي خخ ..
لاحظت ميرة الحشـــد اللي متكود صوب البـــاب ..
ميرة : ويييه .. اهلك يتريونا من زمان ..
طالعها "ناصر" بنظرة : سكتي احسن لج ..
وتموا يمشون .. وميرة الا تقهره ..
من وصلوا صوب الباب ..
ميرة : ويييه .. انتوا اهل ناصر ؟؟ ماشا الله بلاكم مطقمين لابسين لبس واحد ؟؟ ها ؟؟
ناصر يسحبها بقوة : غبية .. هذيل الخدم ..
ميرة بعبط : احلف ههههههه .. الصراحة في شبه بينك وبينهم ..
ناصر يطالعها باحتقار : سكتي سكتي ..
ميرة : ما سألتني شو وجه الشبه بينك وبينهم ؟؟
ناصر يطالعها بإجرام ..
ميرة : الطول هههههههههه ..
ناصر يدزها بقوة ع جدام : امشي يالغبية امشي ..
ومنو يقول ..
ميرة روحها يالله يالله تمشي بالكعب المسمار ..
ردت تخرطفت وطاحت ع الأرض ..
هني ناصر يلس يضحك بقوة : هههههههههههه الله فوووووق ..
ميرة بغيظ : ما يخصني ما يخصني .. مب لابسة هالنعال ..
ناصر : هذا وانتي لابستنه وانتي جيه قزمة .. لبسي احسن لج لا اييج الحين واعطيج كف ..
ميرة : اوف .. زييين ..
فتحوا الخدم الباب ..
مشوا شويه في الممر المليان صور ..
ميرة ف خاطرها : صدق انهم ماخذين مقلب ف عمارهم .. يتحسبون عمارهم ملوك العصور الوسطى ويا هالشيَف .. مااالت ..
دخلوا قســـم الإستقبال ..
اللي كان محاط بشتى أنواع الورود ..
بس ميرة المسكينه .. من قربت صوب الورود ...
يتها نوبة حساسية .. ويلست تعطس ..
ناصر ببرود : اول مرة تجوفين ورد ف حياتج ..؟
ميرة ما ردت عليه .. لانها يلست تعطس بطريقة مستمرة ..
ناصر : اوووف .. غطي ويهج .. جوفي حلجج شقايل مفتوح ويلوع بالجبد .. سكريه سكريه ..
ميرة طالعته بقهر : جيه انا قلت حق العطسة تعالي ؟؟ وويهي مب مغطتنه .. انزين ؟؟
ناصر : سكتي احسن لج ..
تجاوزوا ممر الورود .. وخفت حساسية ميرة ..
ووصلوا عند أهل ناصر اللي كانوا يالسين يتريون المعاريس ..
الكل كان مستغرب من اسلوب ناصر اليديد مع عروسته ..
زاخنها من ايدها ويضحك وياها ..
ما يدرون انه يبتسم وهو يسبها خخ ..
نشوا كلهـــم .. ما عدا وحدة لابسة فستان أسود .. وشعرها أبيض ..
ميرة تصاصر ناصر : اقول انتوا ميلسين لعبة الشطرنج هنيه ؟؟
ناصر غيظ : يا غبية هاي عمتي ... هاي كبيرة العايله ..
ميرة : قصدك هاي شطرنج العايلة ههههههه ..
ناصر قبظ ايدها بالقو عسب تسكت ..
ميرة : آي انزين انزين بسكت ..( تذكرت) شو اسمها ؟ الملكة اليزابيث ؟
ناصر : هيهيهيهيي .. اسمها مريم .. العمة مريم ..
ميرة : انزين ..
سار ناصر صوبها : السلام عليكم عمتي .. شخبارج اليوم ؟
العمة مريم بغرور : الحمدلله يا ناصر .. هاي العروس ؟؟؟
ناصر يأشر لميرة انها اتي تسلم : هي .. هاي ميرة ..
ميرة توهقت .. مب رايمه تتحرك ..
الكعب عالق ف فستانها ..
وهي عارفة على اقل حركة ممكن تطيح ..
ناصر طالعها بنظرة عشان تمشي ..
ميرة تأشر له ع الفستان ..
مشى صوبها ..
ناصر غيظ : بلاج يالعلة ؟
ميرة : النعال علق في الفستان ..
ناصر تنفس بغيظ : امشي امشي .. (زخ ايدها) ..
ويلست تمشي جنها رجل آلي ..
ويوم وصلت صوب العمهـ مريم ..
ميرة تمد ايدها : شحالج ؟
العمة مريم طالعتها بنظرة : زينه ..
ناصر : نزلي ايدج ..
ميرة : اوووه صدق انكم معقدين ..
ناصر : انتي امشي بس ..
ومشوا وسلموا ع بـــاقي العايلهـ ..
ما كـــانوا بعدد كبير أبداً ..
العمهـ مريم .. وبنتها دلال ..
و خالد وسيـــــــــف ..
بس كثرة الخدم كانوا عاطين كثافهـ مب طبيعية لهم ..
ميرة مشت صوب خالد وتنهدت ع اللي استوابها يوم كان ياي ..
توها تذكرت .. خالد شو كان يبا مني ؟؟؟!!
ميرة :شحالكم خالد وسيف ؟
ناصر طالعها بنظرة : امشي ..
وساروا يلسوا كل واحد منهم ع قنفة منفصلة ..
سيف يهمس لخالد : تجوف اللي اجوفه انا ؟؟
خالد بقهر : والله قهر .. لحق يقص عليها بعد ؟
سيف : الفلوس وما تسوي يا حلــو ..
خالد : بس هي صاحت وترجتني اخلي نصور يغير رايه ..
سيف : مب مسكننها في القصر العـــود ؟
خالد هز راسه بإيجاب : هيه ..
سيف : خلاص عيل اذا عرف السبب بطل العجب ..
خالد : ما فهمت ؟
سيف : افهمها يا ذكي .. وحدة عاشت الفقر طول حياتها وفجاة تجوف العز والخير ... غصب عنها بترضى بحياتها وبتشكر ربها ..
خالد بعدم اقتناع : ما ظني ميرة مستانسة ..
سيف : خبرني انته .. بعدك تفكر فيها ؟
خالد : ميرة هي اول حب عشته ف حياتي ..
سيف : هه .. وانته بعد تحب ؟؟ معقولة ؟؟
خالد : ليش شو تجوفني طايح من عينك ؟
سيف : انته عسب شكلها حبيتها .. ولا شدراك بأخلاقها !!! ..
خالد غيظ : تستهزىء فيه يعني ؟
سيف : لا تزعل .. بس انته مب ويه حب ولا زواج ..
خالد : لا والله ؟؟
سيف : اسكت عن تجلبها ضرابة .. وعقب يود عمرك عاد .. بتطيح من عين الحبيبة أزيد ..
سكت خالد بقهــــر .. والتفت لميرة وناصر ..
العمة مريم بغرور : ف قريه ؟؟؟؟؟
ميرة بقهر : هيه جفتي عاد ؟
العمة مريم : الماي اللي تشربونه مالح ؟!!!
ميرة : مب لهالدرجة .. عادي نشرب ماي صافي ..
العمة مريم : بيتكم كم مقاسه ؟
ميرة : هههههههه اكس لارج ..
العمة مريم طالعتها باحتقار : ولا انتي شدراج بالمقاسات بعد .. هه ..
ميرة طالعتها باستغراب والتفتت لناصر : بلاها هاي ؟؟
ناصر طالعها بنظرة : سكتي ..
.
.
" اسكتي واسكتي ..
وكأن السكوت هو المفر الوحيـــد لي كي يرضى عني بجبروته الغريب ..
اذن لم تزوجني وهو يفضل السكوت ؟
لو ارتبط ببكماء لكان خيراً لي ولـــه ..
وهذه العجوز " المتصابـــية " ..
من خدعها وقال لها انها تبدو صغيرة بهذا الفستان العاري ..
الم ترى يدها التي ترتجف من كثرة التجاعيد ..
ينبغي أن أحضر الـ "كواية" كي أكوي جسدها المترهل قليلاً ..
وأكثر ما يغيضني فيها عيونها التي تكاد أن تُقلع من مكانها ..
" شوي شوي" عن تطيح "
.
.
ميرة بقهر : ان شا الله بسكت ..
العمة مريم : وانتي كم عمرج ؟
ميرة توهقت : اه .. تراني مب وايد وايد صغيرة .. يعني متوسطة .. لا أقصد يعني كبيرة .. مب وايد كبيرة .. بس كبيرة ..
ناصر يطالعها بانتقـــــام ..
دلال باستنكار : كبيرة ومب كبيرة !! شو ها لغز يديد ؟؟
ناصر يتدارك الموقف : عمتي شو عن الصفقة اللي سويتيها من شهر ؟
العمة مريم : ماله داعي ترمسني عن هالسالفة جدام وحدة غريبة ..
ميرة تطالعها باحتقار : لا تحاتين ابويه بنش وبسير .. ولا تزعلين ..
العمة مريم بإصرار : انزرعي هني .. وين تسيرين جيه بيت ابوج تتحركين فيه شرات ما تبين ..
ميرة بقهر : ادري ان هذا مب بيت ابويه .. شو جايفتني عمية يعني ولا شوو ؟؟
سيف يصاصر خالد : لا شكلها مب هينه البنية.. ناوية تقطع عموه ..
خالد : تستاهل .. حشى ميلستنا شرات الطمم عدالها ..
العمة مريم بحزم : ناصر ..
ناصر برهبة : هلا عمتي ..
العمة مريم : سكت هالسافلة احسن ما اقطع رزقها ..
ميرة بغيظ : انا سافلة ؟!!!!
ناصر يسكتها وبصوت واطي يهمس لها : سكتي عنها سكتي..
ميرة ترمس بنفس درجة صوته: لا والله ..؟؟ تسبني واسكت عنها ؟
ناصر : خلاص هي حرمة عودة اسكتي عنها ..
ضحكت ميرة : ههههههههههه ..
العمة مريم عقدت حواجبها : بلاكم تتصاصرون ؟ نحن مب مالين عينكم ..
ميرة بدلع : عادي سوالف خاصة .. شرات سالفة صفقتج !!
العمة مريم طالعتها بقهر وسكتت ..
أما دلال اللي كانت تتفحص ميرة بكل قهــــر ..
دلال : شو مؤهلاتج الجامعية ؟
ميرة بغباء : عاد انا مب عودة لهالدرجة ..
دلال باستهزاء : تراج كبيرة ومب كبيرة .. هه ..
ميرة طالعتها بقهر : العمـــر ما يخصــه ابد في الزواج ..
سيف رد يهمس لخالد : اندوووك .. يا بوك هاي موصايه تقول هالرمسة .. خيبة ع كل سؤال لها رد قوي ..
خالد : اسكت خلنا نسمعهم ..
دلال : والله ؟؟ حتى لو كان اللي بتتزوجينه قد ابوج ؟
ناصر طالع دلال باحتقار : وانتي شو يخصج ؟
دلال بدهشة : ما قلت شي ..
ناصر : تغارين لانها عرست قبلج ؟
ميرة : هههههههههههههههه ..
دلال غيظت : وشحقه اغار .. لو ماخذه خالد ولا سيف يمكن اغار .. بس ماخذتنك انته ..
العمة مريم بحزم : تعالوا سحبوا شعور بعض بعد !! ..
ناصر : هي اللي بدت ..
العمة مريم تقاطعه : بس .. ولا كلمة .. محد يرمس عقبي ..
.
.
" ها قد توتر الجـــــــــــو ..
وما أجمل توتر الأجواء ما بينهم ..
يمزجون أضحوكة ذات كايزما أخاذهـ ..
ويالها من كـــــاريزما ..
فهم يكنون الحقـــد لبعضهم .. بلا سبب ..
عجوز مسترجلة .. !!
هه .. أيعقل أن يهابها حتى الرجال ..
وانا التي كنت اظن ان ناصر يقوى على الجميع !!؟؟
حقاً انها عائلة غريبة ..
على الرغــــم من خلافاتي المستمرة مع أخواتي ..
الا انني لم أفكر مرة في ان أتشاجر معهن أمام الغرباء ..
والآن .. أصبحت انا الغريبة ..
أنـــــــــا ...... غريبة "
.
.
من بعد توتر الاجواء بهالشكل ..
يت مديرة الخــــدم ..
اللي كــــان فيها شبه من بحبوحة ( الطباخة ) في لحن الحياة خخ ..
بحبوحة اوه اقصد فايزة : الـعشـــا جاهــــز ..
ميرة فجت عينها باستغراب : عشا ؟؟ الساعة 6 !!! ..
ناصر يهمس لها : فشلتينا انتي .. سكتي ..
ميرة بوزت : انزيين ..
.
.
ع طاولـــــة الأكل ..
وأصناف الأكل الممتدة من الخليج إلى المحيط ..
اوه أقصــــد .. اقصى الطاولة الى آخرهــــا ..
ميرة كانت حاسة انها مراقبة من الكـــل ..
يمكن لأنهـــــا غريبة عنهم ..
أو لانهم مركبين كشافات ف عيونهم ولازم يراقبون !! ..
ميرة وهي تحاول تبعد العيون عنـــها : الا وينه محمد ؟
الكل صد على ميرة بصدمة ..
العمة مريم تطالعها بصدمة : شوو ؟؟
ميرة تبلع ريجها : محمد ولد ريلي .. ( تطالعهم بخوف ) شو انا قلت شي غلط ؟
العمة مريم تنرفزت : شو تبين فيه ؟
ميرة : عادي .. ولد ريلي يعني .. ابغي اجوفه ..
العمة مريم بقهر : ما عليج منه .. هو فوق ..
ميرة : حرام ازقروهـ خله ايي يتعشى ويانا .. حرام يتم بيوعه ..
العمة مريم بحزم : ناصر سكت حرمتك ..
ناصر ما لقى الا انه يقرصهـــا بقوة ..
ميرة تفاجأت بالقرصة : آآآآآآآآآي ..
الكل صد عليها وطالعها باستنكار ..
ميرة تطالع ناصر بغيظ : اشحقه تقرصني ها ؟
ناصر يطالعها بدهشة : ميرو سكتي احسن لج ..
ميرة : اووووه لوعت بجبدي تراك ... سكتي وسكتي .. حشى جان خذت لك طمة مب احسن ؟؟؟
طالعها ناصر بحزم وبنظرة إجرام ..
حزتها تذكرت ميرة كل النصايح والتهديدات اللي هددها فيها ناصر ..
وبدت تعض أصابع الندم ع اللي سوته ..
.
.
" لا أظن أني سأعود للمنزل بلا مواجهة المشــــاكل !!
اليـــــوم ..
ليلتي ستكون سوداء فاحمة ..
علي وعلى أعدائي ..
" الله يستر بس " ..
لا حول ولا قوة الا بالله من هذا اللسان ..
سيوقعني في ستين ألف داهية "
.
.
ميرة تنش من مكانها ..
العمه مريم باستغراب : وين ؟؟
ميرة : ها .. لا بس شبعت الحمدلله .. وين الحمام ؟
العمة مريم تأشر على وحدة من العاملات : دليها مكان الحمـــام ..
مشت ميرة وهي تعري من آثار النعال اللي طاحت فيه أكثر من مرة ..
وصلتهــــا الخدامة للحمام وميرة صرفتها ..
العمة مريم : من وين يايب هالزبالة ؟
ناصر يغزها بنظرة : خلاص تزوجتها وصار اللي صار ..
العمة مريم : صدقني انا مب مقهورة منها لاني ادري ان حالها بيكون شرات حال حريمك الأوليات ..
ناصر بتحدي : وانتي شدراج .؟
العمة مريم بحزم : تراددني يا نويصر ؟
ناصر : اسمي ناصر .. وان كان ثجيل عليج سميني بو محمد ..
العمة مريم : اللي يسمع محمد انته داري عنه ..
ناصر : بفلوسي مهتم فيه .. واظني انا اصرف عليه وعلى امه ..
العمة مريم : ما لك فضل عليه موليه ..
ناصر : وانا قلت شي ؟؟
.
.
خالد : يا بوك هذيل كل ما بيتيمعون بيتضاربون ؟ انا قلت اليوم ماشي ضرايب ..
سيف : خلهم خلهم .. ع الأقل يكون في أكشن ف السالفة ..
خالد : بس صراحة قوية حركة ناصر بميرة يوم قرصها ..
سيف : الا قوية .. اشحقه يقرصها ؟ مستوي لنا نملهـ خخ ..
خالد : كان ودي أكفخه تصدق ؟
سيف يطالعه بطرف عينه : هي مول صدقتك ..
خالد : ليش تستهين بقدراتي يعني ؟؟
سيف : ما استهنت .. بس لو كنت تروم تكفخه جان ما استقوى عليك وخذ اللي تباها .. هـــــه !!
خالد غيظ : عموماً انا ما يهمني .. لاني اصلاً ما كنت اباها لنسبها الرفيع ولا لثروتها اللي تارسة البنوك .. كنت اباها لانها حلوة وبــس ..
سيف : ادريبك تتحسبني مادري عنك مثلاً ؟؟
خالد : يوم انك تدري شحقه تغايظني ؟
سيف : بتخبرك انته بعدك تباها ..
خالد : لا .. عافتها نفسي من بعد ما جفتها اليوم .. بس ها ما يمنع اني اتقرب منها غياااااظ بس فـ ناصر ..
سيف : ياخي خاف ربك ف البنيه ترى مالها ذنب فـ كل هذا ..
خالد : الحين يعني تجوفني مجهز عدتي وبسير أضارب ؟؟
سيف : انبهك انا بس ..
خالد : خلاص عيل اسكت وخلني آكل ..
.
.
بالنسبــــــهـ لميرة ..
اللي تخرطفت للمرة العاشــــرة وهي صوب الدري ..
فصخت النعـــال وفرته عند بداية الدري ..
ومشت فوق عسب تخفف عن نفســـها الخوف والهلع من موقف ناصر منها ..
كانت تتنفس بصوت عالي ..
ودموعها تعلن الانهمار بصوت واضح ..
وكل شي فيها يوشك انـــــــــه يتلاشى ..
.
.
" أود أن أبكـــــــي بعيداً عن العالم ..
بعيداً عن كل هذه الملذات ..
بعيداً عن كل الفخامة التي تملأ هذا القصـــر ..
لم الفخامة تأسر أصحاب القلوب السوداء ..
بينما تتلاشى مع تلاشي الأموال عند أصحاب القلوب الرفيعة ..
آه وأي قلب أقصـــــد ؟؟
هل قلب ابي الذي لم يحن ولو لحـــظهـ لفراقي ؟
أم قلب أمـــي التي حاولت مراراً كي تقنعني بنتاج التضحية ..
وتحدثني عن تجربتها الزوجية المريرة بأبي؟؟
ام قلب أخواتي اللاتي لم يفكرن في يوم أني سأحتاج إليهن ..
!! ..
دعـــــوها في القلب تجرح ..
ولا تخرج من الصـــدر فـ تفضح ..
هذا هو حــــالي ..
وهذا هــــو قدري ..
فأي الأقدار ستأتيني من بعد أمرّهـــــــا ؟ "
.
.
مسحـــــت دمعتهــــا الحزينة بعيــــد عنهم ..
وركـــــبت فـــــوق ..
وانصدمــــت !! ..
.
.
ولـــد صغـــير ما يتعــدى الـ 15 سنة ..
ومجـــابلتنه وحدة فالـ 40 ..
اثنينـــاتهم يطالعون بعـــض بملل ..
ومبين انهم مجبورين باليلسهـ هنيـــــه ..
تنهدت ميرة بقوة ..
ومسحــــــت دموعها بشــــموخ ..
ميرة : مرحبا ..
اثنيناتهـــم التفتوا لها باستغراب ..
الحرمــة : مرحبتين .. منوه انتي ؟
ميرة : انـــا ميرة ..
الحرمة : وشقايل ييتي هنيه من دون ما حد ينتبه عليج ؟
ميرة : صرفت الخدامة وييت .. ( تلتفت ع الولد) انته محمد صح ؟
الحرمة باستغراب : شعرفج فيه ؟
ميرة : مب هو ولد نـــاصر ريلي ؟
الحرمة بصدمة : نصور خذج انتي ؟
ميرة : اويه .. ليكون انتي حرمته الأولية ؟
الحرمة : هيه .. انا عمتج نوال سامعة ؟
ميرة : انزين سحقه تسبيني .. انا مالي ذنب .. ناصر اللي طلقج مب انا !! ..
الحرمة بقهر :شحقه يايه فوق .. مب المفروض تكونين ويا ريلج .. يا .. يا العروس ؟
ميرة بحزن : مالت عليه جان انا عروس ..
محمد : اميه منو هاي ؟
ميرة : انا ميرة مرت ابوك .. ازقرني ميرو جان تبا ..
نوال : انتي صج ما فيج حيا .. خبلة بعد ؟
ميرة : دخيلج انا ما سويت بج شي .. ع الأقل خليني ارمس محمد ..
نوال طالعتها باستغراب ..
ميرة : محمد ؟
محمد : شو تبين ؟
ميرة : اشحالك ؟
محمد : زين ..
ميرة : اشحقه ما اتي تسكن ويانا ف قصر ابوك ؟
نوال بصدمة : انتي ساكنة هناك ؟
ميرة : هيه ..
نوال : معقولة ناصر يسكن وحدة من حريمه هناااااك ؟!!
ميرة : عيل وين يسكنني .. ف الشارع ؟؟ محمد تلعب كوك ؟
محمد يطالعها باستغراب ..
نوال باندهاش : صاحية انتي ؟ ايه انتي حرمة عيب تسوين هالسوايا ..
ميرة بضيج : ليش كل شي عيب عندكم ؟؟ حشى شحقه ضاغطين على عماركم ؟
نوال : وتتحسبين نصور بيخليج على هواج ؟
ميرة : مب بكيفه يتحكم فيه !!
نوال: لا والله ؟!!
ميرة : كل شي مانعنه عني .. تدرين انه مغيظ عليه الحين وانا شاردة عنه ؟
نوال بصدمة : شوووو ؟؟ تو الناس ع الضرايب ..
ميرة : أي تو الناس .. هو من اول ما خذني وهو يسبني!!
نوال : حسبي الله عليك يا نصور ..
من جهـــــة ثانية ..
العمة مريم : حرمتك وين ذلفت ؟
بو محمد : شدراني ؟ تحصلينها تدور في القصر
العمة مريم بحزم : سيروا ييبوا لي اياها .. قصورها تدور بليا استئذان ..
عند ميره
نوال بأسف : ناصر مب ناوي يعديها على خير .. الله يعينج والله
ميرة بأسى : في خاطري اجوف امي وخواتي.. والله اشتقتلهم
نوال : لا تحلمين ويا نصور
ميره : وانتي شحقه طلقج ؟
نوال : لاني انجبرت آخذه من البداية ..
ميره : يا حليلج .. وناصر ما ايي يجوف ولده ؟
نوال : ما يباه إلا وما يعترف فيه ..
ميره بصدمة : حرام عليه والله!! ..
محمد : سكتوا سكتوا ..
صخــــوا كلهـــــم ..
محمد : تسمعون حشرة اللي تحت ؟
نوال : ليكون يدورون عليج ؟
ميرة : اووه شو يبون مني .. عسب يعقون الرمسة عليه يعني ؟
نوال :فـــزي وسيري لهم ..
ميرة : باخذ محمد وياي ..
نوال : انتي صاحية ؟ تبينهم يخنقونج ..
ميرة : ما علي منهم .. يلا محمد ..
.
.
نزلــــت بكـــل شمــــوخ وهي زاخة محمد وتضحك وياه ..
والكل يطالعها بصدمـــة ..
العمة مريم تطالعها باحتقار : وين كنتي ؟
ميرة : اوه خذتني السوالف ويا طليجة ريلي وولده .. وما حسيت بالوقت ..
ناصر طالع ميـــــرة بغيظ ..
ميرة : محمد حبيبي سير سلم على ابوك ...
مشى محمد صوب ابوه ومد ايده : شحالك ابويه ؟
.
.
وسط هاللحظات الصعبـــــة ..
سحب ناصر ميرة من ايدها .. حتى نعالها ما لحقت تلبسه وتمت تمشي حافية ..
وظهرها برع القصـــر ..
والكل يجوف هالمسلسل الغريب والعجيب !! ..
العمة مريم : عمري ما جفت أوقح عن هالإنسانة ..
دلال : من أي زبالة يايبينــها هاي ؟!!!
.
.
يــــتبــ(3)ـــع
عــــدنـــا بالتــــكملهـ

يتبـــــع // الجـــزء الثــــــ(3)ـــالث

وسط هاللحظات الصعبـــــة ..
سحب ناصر ميرة من ايدها .. حتى نعالها ما لحقت تلبسه وتمت تمشي حافية ..
وظهرها برع القصـــر ..
والكل يجوف هالمسلسل الغريب والعجيب !! ..
العمة مريم : عمري ما جفت أوقح عن هالإنسانة ..
دلال : من أي زبالة يايبينــها هاي ؟!!!
.
.
نـــاصر كان مغيظ من خاطره ع اللي ســـوته ميرة ..
وميرة بدت تتنافض من زخة ناصر لهـــا ..
كانت مرعـــوبه بشكل كبير وهي تجوفه يسوق شرات المينون ..
والدرب روحــــه يميل للظلام ..
حسته يمشي بدون ما يحدد وين وجهتهـ ..
هو مجرد غيــــــظ فيـــه حب يفجره في سواقـــته ..
عيـــــونه حمرا .. وويـــهه محـــمر من الغيـــظ ..
كانت يالسة تلاحظ عليه انـــه يتنفــس بصوت عالي ..
وفوق ها راص ع ضروســــه ..
.
.
" الــــهي ساعـــدني في محـــنتي هذه ..
فقد أصابني البلاء من هذا الشخص ..
لو أنني فقط أعلم ماهية الجرم الذي أجرمتـــه لارتحت ..
فلم التـــعذيب وأنا لوحدي أعيش العذاب كله ..
لا ..
لن أفكر في آغاثا كريستي ولا جورج سيمنون ..
لأنـــني سأفكر في نفسي و نفسي و نفسي ..
أظن اني سأكتب روايـــة بعنــــوان ..
عــــذاب ميرة ..
أو دعوني أقـــــول ..
طلاســم ميرة ..
أي شيء حزين يحويه اسمي ..
كي يعبر عما أعيشــــه الآن .. !! "
.
.
وقـــــــف السيــــارة بعد ما دح بريك قوي ..
شكل صوت البريـــك مع خلـــو المكان صوت صدى مخيف ..
حســـت نفسهـــا انهـــا راح تموت هنيه ..
واليـــــــــــوم ..
في هذي الســـــــــاعهـ ..
.
.
صد عليها بكل حقــــد .. ورد طالع الدريشة اللي جدامه ..
بو محمد يصارخ بقوة : اشحقه سويتي كل ها ؟
ميره بخوف : انا ما سويت شي..
بو محمد يلتف لها : يا سلام ؟ بعد كل اللي سويتيه وتقولين ما سويت شي ؟
ميره وهي شوي وبتصيح : انا نفذت كل اللي طلبته مني ..
بو محمد بعصبية: انا ما اطلب ...انا آمر وانتي عليج تنفذين فاهمة ؟
ميره والعبرة خانتها : اف اف فاهمة ..
بو محمد:بنت فقر..
ميره هنيه غيضت : والله مب انا اللي قدرت لنفسي اني اكون بنت فقر ..
بو محمد : اقولج اسكتي ..
ميره : بنت فقر بس نفسي عزيزة..
بو محمد يزيد من حدة صوته : بتسكتين ولا شو ؟
ميره : ع الأقل بنت فقر بس مب معقدة شرات أهلك ..
بو محمد إلتفت لها بغيظ وبنظرة قوية : تفهمين شو اقول ؟ اسكتي ..
ميرة : كل شي عيب عندكم مالت عليكم ..وهاي العيوز المكسرة لابسة فستان عاري بعد والله انها قوية ..
بو محمد زخها بقوة : سكتي يا غبية ..
ميره صاحت : غبية يوم رضيت آخذك يا غبي ..
بو محمد حط ايديه على حلجها : سكتي يعني سكتي..
هنـــيه بكل ضعف سكتت ميرة ..
وأطلقت العنـــان لدموعها عسب تنهمر شرات السيـــل على خدها ..
مر الوقــــت وبو محمد بعده زاخنها بهالوضعية ..
لين ما حسها هدت .. وبدت تشهـــق ..
ودرهــــا .. وشغل السيارة ..
ومشـــى على الطريـــج الوعـــر ..
ودربه للقـــــصر الموحش ..
.
.
" أكرهك وأكرهك ..
أحقد عليك و أحقد عليك ..
سأنتقم و سأنتقم ..
وإن كنت رجلاً .. فتعـــال قابلنــــي ..
لمَ لا يخبرني بالجرم الذي ارتكبته ؟
ألسنا جميعاً خطاءون ؟
أم يحل لهم الخطأ ويحرم علينا نحن الفقراء ؟
أكرهــك يا متعجرف ..
وليتني أستطيع أن أكرهك ..
أكثر ... وأكثر .. "
.
.
بو محمد بلامبالاة : نزلي بـــعد شو تتريين ؟
ما صـــدت عليه بالمرة ..
نشت بكل برود و ظهرت من السيارة واتجهت لبوابة القصر ..
ودخـــلت حتى من دون ما تراعي ان كان ظهر ولا بعده ..
تمت تركض بسرعة غريبة فهالقصر العود ..
وزين انها تذكرت حجرتها ..
دخلت فيهــــــا على طول ومن دون ما تسكر الباب ..
و أطلقت العنان لدموعها .. ويلســــت تصيــــح ..
كانــــت تصيح بصوت عالي يقطع القلب ..
صوت أنينها وصــل لهديل اللي قلبها تقطع ع ميرة ..
دشت الحجرة وهي ترثي حال الفستــــان اللي اتقطع ..
هديل بعطف : عمتي نشي اغسلي ويهج ..
ميرة ما ردت عليها ..
هديل تقربت منها : عمتي انتي لازم تكونين اقوى من جيه ..
ميره التفتت لها بأسى : أي قوة فهالعالم ما تساوي قوة بو محمد ..
هديل بعطف : يا عمتي صدقيني بو محمد اوه قصدي عمي بو محمد طيب وحنون .. بس يبغي منج الحنان اللي فقده
ميره تصيح : أي حنان اعطيه وانا روحي فقدت الحنان ؟ آآآه خلوني هلي عشان الفلوس.. أي بني آدم ممكن يستحمل معاملته ؟
هديل تروح صوبها وتحط ايدها على جتف ميره : يا حبيبتي انسي الماضي اتذكري انج متزوجه الحين ..ماخذه أكبر تجار البلاد وهو أكيد مظغوط ويبغي حد يرفه عنه .. وهذا دورج انتي أكيد .. صح كلامي ولا لاء ؟
ميرة : واذا هالدور احسه وايد عود عليه ؟
هديل : دامج تزوجتي فـ خلاص انتي عودة وقد هالمسؤولية .
ميره : هو ما عطاني اي فرصة عسب أشرح له اللي سويته ..
هديل : ليش انتي شو سويتي أساسا ؟
ميره : رحت عند ولده وخليته يسلم عليه .. فيها شي يعني ؟
هديل بصدمة : اول مرة وحدة من زوجات عمي تسوي جيه .. العادة يوم وحدة منهن تعصي اوامره او تطول لسانها يطلقها ..
ميره بصدمة : ليش عمج كم مرة معرس ؟
هديل توطي صوتها : عمي ؟؟ هههههههه عمي ماخذ فوق 20 حرمة ..
ميره : خيبة .. وما مل من الحريم ؟
هديل : عمي من النوع اللي يتزوج عشان يسكت العايلة عن موضوع هام .. يعني مثلا بنت عمه أم محمد اتزوجها لان واحد من التجار اللي ينافسونه خطبها.. وطبعا راس الحية مريوم وافقت ..
ميره : ههههههههههههههههه صج انها راس الحية ..انا من شفتها ما بلعتها .. ويا ويهها لوحة شطرنج ..
هديل : المشكلة انها وغدة.. وهي مسببة مشاكل للعايلة ..
ميره :حسبي الله عليها .. انزين والعشرين حرمة اللي خذهن في وحدة يابت له عيال ؟
هديل : ممم لاء ..لان بو محمد كان يتزوجهن اسبوع ولا اسبوعين ويطلقهن
ميره بخوف : ليش ؟
هديل : مثل ما قلت لج للمصلحة بس
ميره : يعني أنا بيطلقني !
هديل : ما أتوقع لانج اول وحدة يكون زواجج بليا مصالح
ميره : ما ادري بس احس انه يكرهني ..
هديل : عمي بو محمد طبعه جيه ويا الكل بس بيختلف اذا تعود عليج ..
ميره : ماباه يتعود علي ..لأني من الأساس أبا الطلاق ..
هديل باستغراب : ليش يعني ؟
ميره : أنا هلي جبروني آخذه لأنهم محتاجين.. وأنا أجوف الفرق اللي امبينا كفيل بالطلاق..
هديل : ما يخصه ياما ناس قدروا يصححون علاقاتهم مع انه فارق السن كبير ..
ميره : هذا اذا كان الزوجين متفاهمين ..متحابين .. مب زوجين كارهين بعض !!
هديل : ما اظن انه يكرهج صدقيني ..
ميره : والدليل ؟
هديل : أكير دليل انه سكنج هني ..
ميره : شو يخصه ؟
هديل : هالقصر ولا وحدة من زوجاته سكنته ..انتي الوحيدة اللي سكنتيه ..
ميره : معقوله ؟
هديل : هذا القصر خاص بأبومحمد .. وانا الا من يومين يابني هني .. عسب اشرف وجيه .. وخبرني ان اقامته بتكون هني على طول ..
ميره : ما يخصــه يمكن يطلقني ..
هديل : ما أظن !!
ميره : أفف المهم خلينا من عايلة بو محمد وخلنا ندور فهالقصر العود ..في خاطري اجوفه كامل ..
هديل : لازم تاخذين الاذن من بو محمد ..
ميره رفعت حاجب واحد : ليش يعني ؟؟
هديل : البيت بيته ..
ميره : يا سلام وانا حرمة راعي البيت ..
هديل : توج تبين الطلاق ؟
ميرة: مالت .. بس لو سرت فوق ولا نزلت تحت بتم حرمته ..
هديل : خلاص استأذني وانا بوديج وبدورج ف القـــصر .. وما بخلي مكان الا بوديج اياه ..
ميره : أنا ما ارمسه ..
هديل : نصيحة ترى انتي الخسرانه إذا قاطعتيه ..
ميره حاست بوزها : يعني شو اسوي ..
هديل : روحي له وقولي انج تبين تجوفين القصر كله ..
ميره : وإذا فشلني ..
هديل : عادي هههههههههههه..
ميره : لا لا ما بسير..
هديل : سمعي كلامي وروحي رمسيه ..
ميره : زين ( نشت بتظهر برع )..
هديل : وين ؟
ميره : بروح أرمسه ..
هديل : اكشخي اول عقب سيري له ..
ميره : أووه مابا خلاص ..
هديل : صدقيني محد بيخسر شي كثرج ..
ميره بإحباط : انا مادانيه يوم يفشلني ..
هديل : خلاص تحملي هالمرة ..
ميره : اوووف ..!!
ولبست هديل ميره لبس محترم بس روعة وما حطت لها ميك أب ولا شي ونزلت كالعادة ما رامت تمشي عالنعال المسمار خخخخ..
ففصخته وحطته عند الدري..
وسارت لبومحمد اللي كان يقرى الجريدة ..
مشت صوبه وهي حاسة انه كان يطالعها ..
ويلست مجابلتنه وهي تتري انه يتعطف ويطالعها..
ميره بعد ما كملت خمس دقايق وهي تتريا : أحم أحم اححح
بو محمد جلب الصفحة اللي يقراها وكمل قراية..
ميره في خاطرها : حشى ما يسوى علي مالت عليج يا ميروه يا منحوسة وزادت النحاسة عندج يوم خذتي هالشيبة ( وهي تتريا ) طاعوا والله انه متعمد !!..
بو محمد يجلب صفحات الجريدة وهو لا مهتم في ميره وميرة ماشي إلا تعانده ..
وجان تسير جدامه وتقرى شي من أخبار الجريدة بصوت عالي ..
بو محمد يقاطعها ويسحب الجريدة : اوووووووه لعوزتيني شو تبين ؟
ميره : ملل ..
بو محمد : يعني استوي لج مهرج وارقص جدامج ؟؟
ميره : ههههههههههه كشخة يلا سير ..
بو محمد يطالعها بحدة : ايه سمعي عدل هالرمسة ما تمشي علي ..ذلفي ..
ميره : انزين وين أذلف ملل ..؟؟
بو محمد : وانتي ما بترتاحين إلا يوم بتتضاربين ويايه ؟
ميره : أعوذ بالله ..مابا اتضارب بلاك ؟
بو محمد يطالعها بنظرة تزيغ ..
ميره : أمييه سكنهم في مساكنهم حشى هاي نظرة تطالعني فيها ؟
بو محمد بجمود : أقول انجلعي احسن لج ..
ميرة : وها كلام تقوله حق ( بدلع ) عروستك الحلوة ؟
بو محمد مستصغرنها : ذلفي يالمراهقة ..
ميرة : فديتني والله .. بذمتك ما أهبل ؟
بومحمد : ايه حركات اليهالو هاي ما تمشي علي ..
ميرة : يالله اونه اونه طاعوا الثجل .. يلا عاد ..
بومحمد : بعطيج كف الحين .. خوزي .. سيري حجرتج ؟
ميرة بدلع مصطنع : اسير حجرتي وريلي يالس ف الصالة ؟ ما يستوووي ..
بومحمد تنهد بغيظ : يا عديمة الاحساس ..
ميرة تقاطعه : لالالا قول يا ريشة احسن ..
بو محمد : بتسيرين ولا شو ؟
ميرة : وين اسير ؟ المووول ؟!!
بو محمد : انجلعي وين ما تنجلعين ..
مييره وجنها ما سمعته : تصدق ؟ في خاطري اجوف غرف هالقصر ..
بو محمد : نعم ؟ وشحقه يعني ؟
ميرة بلوعة : مب بيت ريلي ؟
بو محمد : سيري لا هالقصر مب بيتي انا وبس ..
ميرة : افا افاااا .. وانا اتحسب انك انته اللي مأثثنه .. ايوا عسب جيه غاوي ويهبببببل ..
بو محمد طالعها بغيظ ..
ميرة : يعني عادي ايون ويسكنون هلك هنيه ؟
بو محمد : يخسون ويهبون ..
ميره : أها يعني بعد عمر طويل هم بياخذون الفيلا لانها لهم ..صح ؟؟
بو محمد يطالعها بغيظ : القصر قصري أنا
ميرة : مب توك تقول ان القصر مب لك انته وبس ؟
بو محمد : كنت أقص عليج ..
ميرة : مالت ..
بومحمد : عليج ..
ميرة : هههههههههههههههه كل شي منك حلو ..
بومحمد : محد طلب رايج ..
ميره : زين عيل بسير أحوط في ارجاء المعمورة اوه قصدي القصر ..
بو محمد : أنا ما سمحت لج ..
ميره بدلع : أفا ولو يا نصوري..
بو محمد فج عيونه بوسعهن : نصوري في عينج ..
ميره اونها تلعب بشعره ( ما في شعر ) عادي انا حرمتك عادي ادلعك ..
بو محمد يزخها من جتفها ويدزها بعيد عنه : ذلفي لا ..
ميره : يعني خلاص ما في أمل ؟
بو محمد : مووووووووووول
ميرة : ما في حصة بعد ؟ خخ ..
بو محمد : اقول روحي ..
ميرة : راحت روح العدو ان شا الله ..
بومحمد رد طالعها بغيظ ..
ميره : أرجوك لا تردني ..
بو محمد حن عليها شوي : هالمرة بخليج ..بس بشرط ..
ميره وهي ودها تخنقه : آآآآآآآآآآمر تدلل
بو محمد : هديل تروح وياج ..
مريه : فالك طيب عنوني تامر أمر ..
بو محمد : جلبي ويهج ..
ميره : على أي صفحة ها ها هااااااااااا
بو محمد بكل وقار : سخيفة
ميره كان ودها ترد عليه بس ما فيها ع الضرايب .. وعقبها يهون ..
وهي توها بتركب ..
بو محمد : لحظة
ميره : شو بعد ؟؟!!
بو محمد : القسم اللي عليه دزاينات ورود ما تطبينه ..
ميرة بفضول : اشحقه ؟
بو محمد : قلتلج لا تطبينه يعني لا تطبينه ..
ميره : اوكي ولا تعصب ( في قلبها ) اول قسم بدشه وبتجوف ..
سارت عند هديل اللي بدورها تمت تعرف ميره على القصر ..
هديل : هذا القسم محد سكن فيه لين يومج ..
ميره باستغراب : اشحقه يعني ؟
هديل : أوامر عمي والأثاث مغطاي فيه
ميره : انزين مول محد دش فيه ؟
هديل : انا دشيته اول ما انبنى القصر ..
ميره : هذا قسم الورود اللي يطريه بو محمد ؟
هديل : هي..
ميره : اشحقه ما يباني ادشه ؟؟
هديل : لانه مقفول ها هاها ..
ميره : لا والله ؟ والمقفول ماله مفتاح ؟
هديل : هالقسم الوحيد اللي ما عندي مفتاحه ..
ميره : عند بو محمد ؟
هديل : هيه ..
ميره : وانتي ما دشيتيه مول ؟
هديل : شرات ما قلتلج بس اول ما انبنى القصر ..
ميره : وبومحمد يدشه ؟
هديل : يدشه ويتم فيه بالساعات ..عقب يظهر..
ميره : أها ( تفكر ) اوكي خلاص ما ابغي احوط اليوم يلا ذلفي..
هديل تطالعها بغباء :يعني خلاص هونتي ؟
ميره : هي فيه رقاد تعالي وين بو محمد ينام ؟
هديل تأشر على الحجرة : ف هــــاي الحجرة ..
ميره بمكر : تصبحين على خير ...
.
.
" يا سلام على ذكاءك يا ميـــرة ..
ستكشفـــين سر بو محمد .. ولا سر الرجل الغامض !! "
.
.
راحت ميره صوب حجرتها واتريت هديل تسير وعلى طول ركضت صوب حجرة بو محمد ..
حصلت عند الباب ميدالية وعليها مفاتيح وايد وركضت صوب قسم الورود ويلست تجرب البيبان وكأنها تناست وجود بو محمد..
.
.
" نيا ها ها ها ها ها < ضحكة اجرامية ..
وأخيراً غلبت صنــــاع الجرائم ..
وكل المحققين ..
أنــــا الآن المحققه ميرة ..
التي ستكشف لغز بو محمد ..
ولا أعلم ان كشفته ماذا سأفعل ..
ممممم أعتقـــد أني سأعيره به كي يطلقني ..
نيا ها ها ها ها ..
يا لي من فتــــاة ذكية ..
أحلامي ذهبية ..
كلماتي فضية ..
أفكاري برونزية ..
ها ها ها ها "
.
.
وسط غمرة فرحتـــــها وانشغالها بفتح المفاتيح ..
وافكارها اللي توديها واتيبها ..
وكلماتها الطفولية البحـــــــــتهـ
والقفول اللي ملت ميدالية المفاتيح!!
.
.
ميرة : اوف وأخيراً حصلته ..
حركت مفتـــــاح الحجرة ..
وتوها يت بتفتح الباب ..
ما وحى لها إلا وايد تسحبها من شعرها ..
بو محمد : شو تسوين ؟

القرائات : 245 | التعليقات : 0
 
     
 

 

 
 
لا توجد تعليقات في هدا المقال
 
أكتب تعليق

الاسم :
البريد :
الدولة :
التعليق :


اكتر المقالات قراءة
» قصه فتاة تمارس الجنس مع طفل
» شاب تعرض لاعتداء جنسي من شقيقاته السبع وبالـ
» قصة اغتصبـــــــونـــــــــــــي
» قصة صغيرونه عن حقوق الطفل
» زوج ينزع ثياب زوجته امام اصحابه
» قصة سعودي ليلة عرسه روعه ههههههه
» شاب يبوس فتاة امام الهيئه في مجمع الراشد!!!
» اخ يغتصب اخته!!! ارجوو منكم الدخوول
» الدروز وتاريخهم الخبيث !!
» سعودية تكتشف خدعة زوجها في أغرب جريمة خيانة
» معلمات اخر زمن
» مواقف محرجه
» رجل يحبس ابنته 16 عام في الحمام
» قصة واقعية مرعبه؟؟!!
» قصةمؤثرة جدا تقشعر لها الاجسام
» قصة واقعيه حدثت لفتاه بدولة قطر
» طفل يرسم .. وبعد أن رأت أمه رسمه أنهارات ..؟؟ !! ؟؟
» قصة أبو زيد الهلالي
» الآية التي أبكت الرسول عليه السلام
» تخدع زوجها..لـتمارس الجنس الجماعي كل ليلة
» انتبهو ياحرييييييييييييييييم
» بشروه اني أبرحل ( الجزء الثلاثون والأخــــــير777 )
» حقيقه مثلث برمودا ونظريته 2ّ من كاتب الموضوع قتيل الوهم
» غرام وانتقام
» خرجت رائحته بعد موته
» أعظم قبيلة عربية
» ليلة العيد تحولت الى رعب
» توبة امراة
» العصفور المغرور..
» قتلت امي وعشيقها

جميع الحقوق محفوظه © 2007 لقصص