مجلة الأوائل - العالم بين يديك ..  
 
الرئيسية » مع الناس » قصة لاجئ سوداني شاهد أمام عينيه مقتل أمه واغتصاب أخته
 
 

 

     
 
قصة لاجئ سوداني شاهد أمام عينيه مقتل أمه واغتصاب أخته


كان عمر جوزيف، أحد أفراد قبيلة (دنكا) المسيحية، 12 عامًا حينما شاهد أمام عينيه مقتل أمه واغتصاب أخته، ومن ثم قتلها أمامه أيضًا، وذلك من قبل ميليشيا تابعة لحكومة السودان المركزية، بعد أن هاجمت قريته في جنوب البلاد، هو نفسه جرى أسره وبيعه كعبد لأحد رجال الأعمال السودانيين في غرب البلاد كجزء من سياسة العبودية التي شجعتها حكومة السودان من أجل إضعاف حركة التحرير السودانية، حيث جرى الإعتداء عليه بالضرب بمناسبة ودونها.

وإمعانًا في الإذلال جرى إلباسه ملابس رثة تشير إلى أنه من العبيد، وحاول رجل الاعمال الذي اشتراه إجباره على تغيير دينه إلى الاسلام وبعد فترة تم شراء جوزيف من قبل منظمة لتحرير العبيد ونقلته الى العاصمة السودانية الخرطوم، ثم ألقت السلطات الامنية السودانية القبض عليه بتهمة تشجيع العامة على اعتناق المسيحية.

لم يكن امام جوزيف سوى الهروب الى العاصمة المصرية (القاهرة) وايجاد العمل هناك، لكن هروبه لم ينجح إذ تم القاء القبض عليه مرتين وأعيد إلى السودان، وكجزء من التعذيب على فعلته هذه جرى ازالة بصمة جميع اصابعه في أيلول/سبتمبر 2005 كما تم حرق يديه ومؤخرته، إضافة الى تهديده بالموت من قبل متطوعين مصريين يعملون تحت إمرة قوات الأمن السودانية.

جوزيف كان سعيدًا حينما عبر الحدود المصرية الاسرائيلية الصيف الماضي... لأن هذا كان يعني شيئًا واحدًا... الحرية

كان جوزيف أخيرًا في يدي الشرطة (الاسرائيلية) التي عاملته بلطف وأجرت له الفحوصات الطبية اللازمة قبل نقله الى سجن اللاجئين في الصحراء القريبة من الحدود المصرية، ولكنه في الوقت نفسه يخشى ان تتم اعادته إلى مصر مرة اخرى، جوزيف هو الوحيد الذي اعطى اسمه الحقيقي لصحيفة الاندبيدينت البريطانية التي اجرت لقاءً معه، ولكن تم تغيير الاسم من قبل الصحيفة في التحقيق الذي نشرته الاربعاء الماضي، وعلى الرغم من كل ما مر به، فهو يطمع في ان تمنحه الامم المتحدة حق اللجوء والحياة من جديد.

جوزيف يعرف المصير الذي ينتظره في مصر والسودان إذا غادر اسرائيل كما تقتضي اوامر حكومة ايهود اولمرت "اذا اعادوني الى مصر فأنا سأموت، إنهم يبحثون عني".

جوزيف هو واحد من 1400 سوداني هربوا من المحرقة السودانية لمسيحيي البلاد حيث يعتقد أن السودان تعيش اكبر محرقة بشرية سيسجلها العالم في أوراق تاريخ القرن الحادي والعشرين، خمسون افريقيًا اعيدوا الى مصر السبت في 18 آب (أغسطس) وغالبيتهم كما تقول صحيفة (ها ارتس) الاسرائيلية قادمون من دارفور!، وقرار الحكومة الاسرائيلية بطرد اللاجئيين السودانيين يحظى بمعارضة الجمعيات الانسانية الاسرائيلية التي تقول "ان المهاجرين الافريقيين يطلبون اللجوء دون ان يتبعوا الاساليب الدولية المعتمدة لتحديد اذا ما كانوا لاجئين حقًا".

مصر بدورها تقول إن سلامة اللاجئين هي أمر في قمة الاهمية كونه يأتي بتوجيه من الرئيس المصري حسني مبارك ولكن هذه الاقوال تم دحضها حينما قام التلفزيون الاسرائيلي ببث شريط يظهر قيام القوات المصرية بقتل اربعة سودانيين عبر اطلاق الرصاص عليهم بعد ان حاولوا تخطي الحدود المصرية الاسرائيلية للوصول الى اسرائيل الشهر الماضي. ويظهر جوزيف هاربًا من بطش القوات المصرية في احد مشاهد ذلك الفيلم.

السلطات الاسرائيلية تقول انها ستعيد كل اللاجئين الافارقة ومن بينهم القادمين من دارفور والذي يعبرون الحدود بصورة غير شرعية مهما كانت الاسباب ومعنى هذا ان 500 شخص من بين الـ 1400 شخص سيعودون الى وطنهم.

يقول جوزيف ان الميليشيات التابعة للحكومة السودانية ما زالت تمارس القتل بحرية في جنوب السودان، على الرغم من اتفاق السلام الذي وقع بين الحكومة وممثلي المعارضة ويضيف "الكل يتحدث عن دارفور وليس ما يحدث في جنوب السودان، ولكننا كنا من اوائل الضحايا في هذه الحرب بين المسلمين والمسيحين، انهم يسمونها الحرب المقدسة ويقولون انهم سيذهبون الى الجنة لو قتلونا!".

اسرائيل لا تريد الاعتراف بأن خطوتها القاضية برفض اللاجئين مرده الى عدم رغبة الدول الغربية ايوائهم بينما يرى يهودا باور الاستاذ الجامعي والباحث في شؤون المحرقة اليهودية ان على اسرائيل التزامًا اخلاقيًا تجاه اللاجئين السودانيين ويتفق على وجود محرقة اسلامية لمسيحي الجنوب في جنوب السودان. ويضيف "رقم اللاجئين لدينا ليس كبيرا، انه يصل الى 100 الف مهاجر غير شرعي من دول مختلفة منها تايلاند ورومانيا يبحثون عن مستقبل في تل ابيب وهذا يذكرنا بأيام رفض اللجوء اليهودي، وخصوصًا سكان الناصرة الى البلدان الاوروبية ومنهم بريطانيا، اننا ننتحر لاننا نتبع أساليب الرفض نفسها التي مورست ضدنا من قبل في الماضي".

في خيتزوت تم فصل 120 طفلاً وامراة عن الرجال وتم توسيع السجون مع رعاية صحية فائقة حيث يمكن للسودانيين الاسترخاء والابتعاد عن اثار حياتهم السابقة في بلدهم السودان ويحاولون ايجاد العمل ايضًا في تعليم اللاجئين الآخرين والاطفال ايضًا ولكن يظل السجن سجنًا في النهاية، تقول اغنيس سامبسون وهي سودانية تبلغ من العمر 20 عامًا "لقد احببت اسرائيل... ولكن ليس هذا المكان!"

متحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية تحدث الى الصحيفة البريطانية قائلاً إن ما يلقاه اللاجئون الافارقة وخاصة من دارفور من عناية هو نابع من تجربة اللجوء الاسرائيلية فلذلك فإن اسرائيل تسعى الى تقليل الالم ويدافع المتحدث في المقابل عن قرار اسرائيل ارجاع الاسرى الى وطنهم بالقول "اسرائيل بلد صغير وقد دعونا البلدان الاخرى لتحمل المشكلة معنا ولدينا كل الاستعداد للعمل عالميًا من اجل ايجاد حل لهذه المشكلة".


القرائات : 4524 | التعليقات : 27
 
     
 

 
 
مجاهدأحمدعوض الله في يوم السبت : 26 فبراير 2011 الوقت 7:26:1

الحمدالله
 
اعدام ميت في يوم الخميس : 26 يناير 2012 الوقت 1:20:48

مافي سوداني مسلم يعمل كلام زي دا اناواحد لوطي ساي معارض واحد امشي انيك امك
 
محمدكبير في يوم الأحد : 24 يونيو 2012 الوقت 12:27:17

اناضدهذاالكلام فانه مخطط اسرائيلي لتغيرالنظام في السودان
 
سيلي في يوم السبت : 17 نونبر 2012 الوقت 19:52:3

افتكر انه كلام ساي ما في زول مؤمن يامل كدا
 
محمد علي في يوم الخميس : 28 مارس 2013 الوقت 7:24:36

انا ضد هذا الكلام مافي واحد مسلم بعمل كده
 
أحمد زهير في يوم الأربعاء : 15 ماي 2013 الوقت 10:15:54

دا إسرائليين عايزين يشوهوا سمعة مصر والسودان ..وعايزين يقوموا نار الفتنة بين أبناء النيل .. ما تهتموش بكلامهم ... ديل كفار
 
واحد صعلوق في يوم الأربعاء : 15 ماي 2013 الوقت 10:18:23

أنا حنيك أم الاسرائيلييين
 
مجهول هوية في يوم الأربعاء : 29 ماي 2013 الوقت 12:16:55

دا مخطط لدمار الإسلام وداكذاب
 
خال صفويه في يوم السبت : 10 غشت 2013 الوقت 7:37:7

و الله كلو كلام كدب مستحيل حد من امة محمد يعمل كده
 
فاروق العوض في يوم السبت : 10 غشت 2013 الوقت 7:41:43

انت عب لوطي
كس امك ماف مسلم بيعمل كده يا عب
 
1 - [2] - [3]
 
أكتب تعليق

الاسم :
البريد :
الدولة :
التعليق :


احدت الاخبار
سفير كازاخستان بالقاهرة فى حفل سحور : كازاخستان من بين 50 دولة متقدمة عالميا
سفير كازاخستان بالقاهرة فى حفل سحور : كازاخستان من بين 50 دولة متقدمة عالميا


وفد من جامعة ببراخ الالمانيه يزور جامعة النهضه ضمن برنامج تعاون علمى شامل بين الجامعتين


7 ميداليات لجامعة النهضه  فى الملتقى الرياضى الثقافى الثالث  للجامعات المصريه
7 ميداليات لجامعة النهضه فى الملتقى الرياضى الثقافى الثالث للجامعات المصريه


اول جروب على الفيس بوك  عن الدراسات والبحوث العلميه
اول جروب على الفيس بوك عن الدراسات والبحوث العلميه


كندى .. عميداً لكلية إدارة الاعمال والتسويق


وفد من المجلس الاعلى للجامعات يزور جامعة النهضه
وفد من المجلس الاعلى للجامعات يزور جامعة النهضه


وفد من المجلس الاعلى للجامعات  يزور جامعة النهضه
وفد من المجلس الاعلى للجامعات يزور جامعة النهضه


مشروع عملاق لمعالجة مياه الصرف الصحى بالتعاون مع جامعة ألمانية


مناقشات ساخنه فى المنتدى الشهرى للجمعية العربيه للاداره : النظام التعليمى والتدهور الاخلاقى وراء ندرة القيادات فى الوطن العربى غياب الشفافيه فى اختيار القيادات بالدول العربيه فى اليمن : استاذ علوم سياسية وزير للزراعه وضابط بالجيش وزير للصحه !!


فى مؤتمر المعايير الاخلاقيه للاعلام العربى : 620 قناة فضائيه عربيه و7 مليارات دولار حجم انفاقها السنوى 200 مليون عربى يشاهدون الفضائيات


اكتر المقالات قراءة
» السعودية.. القبض على طفل حاول إغتصاب إمرأة داخل شقتها
» تفسير الأحلام
» أسلوب جديد في التصيّد الاحتيالي:سرقة ردود المواقع الإلكترونية الأوتوماتيكية
» فتاة القطيف السعودية تكشف تفاصيل واقعة اغتصابها وتصويرها:نزع الشبان ملابسي ولم يستجيبوا لتوسلاتي ومنعوني من الصراخ
» يصور عشيقته فى أوضاع مثيرة ويبيع ال
» جريمة زنا عبر الإنترنت:مهندس مصري اكتشف خيانة زوجته أثناء بحثه على الكمبيوتر
» أسلوب جديد في التصيّد الاحتيالي:سرقة ردود المواقع الإلكترونية الأوتوماتيكية
» أسلوب جديد في التصيّد الاحتيالي:سرقة ردود المواقع الإلكترونية الأوتوماتيكية
» أنجب 4 أطفال من أخته ويرفض تجريم زنا المحارم
» مصري يستعين بشرطي و11 من أصدقائه لإغتصاب زوجته
» دراسة: المرأة السعودية ثالث أجمل نساء العالم.. و33 حالة طلاق يوميا
» ناقشي معنا :ما دليل عذرية الرجل ؟
» الفلسطينيات عاريات على حواجز إسرائيل
» القبض على مصري مارس الفاحشة مع ابنته 4 سنوات بمعرفة والدتها
» هل المغرب مرادف للسحر والدعارة؟
» شبخ ازهري أضاع عمره في الشذوذ والجنس الجماعي
» تتزوج شخصا باسم شقيقتها وتمارس الجنس مع جارها
» عريس يكسر عظم زوجته ليلة فرحهما
» النجمة السعودية اليافعة سارة الحمّاد مشجعه للمنتخب السعودي
» محكمة سعودية تأمر بحبس وجلد فتاة تعرضت لخطف واغتصاب جماعي
» شاب مصري يتهم حنان ترك بإقامة علاقة غير شرعية معه
» الجنس وظيفة سرية للخادمة في الخليج:بعض النساء الخليجيات السحاقيات يمارسن الجنس مع الخادمات
» أحمد السقا: لا يحق لأحد التدخل في حياتي الشخصية
» فتى فرنسي اغتصبه 3 إماراتيين في دبي يواجه خطر الإصابة بالإيدز
» الذئاب الثلاثة إختطفوا التلميذة من أمام المدرسة وتناوبوا الإعتداء عليها
» شدي بنطلونك يا بنت ومش ضروري تشدي حيلك يا بلد
» العدسات اللاصقة
» إندونيسي يتحول إلى شجرة نتيجة إصابته بمرض نادر
» زوجات مصريات:زوجي يغتصبني..إنه يعاملني مثل الساقطات
» أوهام مصرية عن المرأة السعودية
جميع الحقوق محفوظه © 2007 لمجلة الأوائل - العالم بين يديك